منتدى شباب الخرقانية
اهــــــلا ســـــهلا
بيك فى (( مـنـتـدى شـبـاب الـخـرقـانـيـة))
من فضلك شرفنا بتسجيلك فى المنتدى ولا تنس تفعيل حسابك من الايميل او انتظر الاداراة بتفعيل حسابك فى خلال ساعتيين

منتدى شباب الخرقانية

معا من اجل تغيير الخرقانية والاخميين
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 سَلامٌ عليكِ يا سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود العيسوي



ذكر
عدد المساهمات : 26
تاريخ الميلاد : 08/10/1989
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 27
الموقع : http://soutelshbab.allahmountada.com/u33
الوظيفة : مراجع لغوي بمكتب الإمام مسلم لخدمة البحث العلمي وتحقيق التراث
المزاج : الحمد لله
البلد : عزبة العيساوي ـ الأخميين

مُساهمةموضوع: سَلامٌ عليكِ يا سوريا   الأحد 1 أبريل - 21:23

سَلامٌ مِن صَبا بَرَدَى أَرَقُّ وَدَمْعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ
وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي جَلالُ الرُّزْءِ عَن وَصْفٍ يَدِقُّ
وَبي مِمّا رَمَتكِ بِه اللَيالي جِراحاتٌ لَها في القَلْبِ عُمْقُ
أحمد شوقي

سَلامٌ عليكِ يا سوريا من ذلك الطاغية المجرم وشيعته.....
سَلامٌ عليكِ يا سوريا من ذلك السفاح الغاشم وشبيحته .....
سَلامٌ عليكِ يا سوريا من ذلك الذئب الغادر الفاجر الذي غرس فيكِ أنيابَه القذرة وأنشَبَ في جسدِك الطاهِر أظْفاره ليُنهيَ على البقيَّة الباقِيَةِ من حياتك.......
سَلامٌ عليكِ يا سوريا من المدافع الجائرة الباغية التي تُقذَفُ كل يوم وليلة على منازلك فتُهدِّمها وعلى مساجِدِك فتُدمِّرها ....
سَلامٌ عليكِ يا سوريا من تلك النيران المشتعلة بين جنابتِكِ تأكُل الأخضَر واليابس .....
سَلامٌ .... والقلب يتقطع ألمًا وحسرةً عليكِ ..
آه يا سوريا... لستُ أدري ماذا أكتب عنك ؟!!
أأكتب عن تاريخك القديم – الذي نسيتْهُ أو تناسَتْه أجيالنا- فأكتب عن تاج الخلافة الذي عُقدَ فوق نواصيكِ ... أم أكتب عما أسدَتْه إلى الإسَلامِ أياديكِ .....
.... أم أكتب عن حاضرك المحزن المبكي
آآآآه يا سوريا ...أأكتب عن عصابة استولت عليك فنهبتْ ثرواتك وخيراتك، وعذبت أبنائك واستحلت أعراض بناتك؟!!!
وَطفلَةٍ مِثلَ حُسنِ الشَمسِ إِذ برزتْ كَأَنَّما هيَ ياقُوتٌ وَمَرْجانُ
يَقُودُها العِلجُ لِلمَكروهِ مُكرَهَةً وَالعَينُ باكِيَةٌ .. وَالقَلبُ حَيرانُ
أم أكتب عن البيوت التي تُهدَّمُ كلَّ يومٍ بلْ كلَّ دقيقة فوق رؤوسِ أصحابها؟!!!
أم أكتب عن جثث القتلى من أهل السنة في كل مكان ؟!!!
آآآآه يا سوريا ....
لِمثلِ هَذا يَذوب القَلبُ مِن كَمَدٍ إِن كانَ في القَلبِ إِسَلامٌ وَإِيمانُ
عن أي شيء أكتب وجميعُ أهل الأرض يرى ما يفعله العلويُّون الكافرون المجرمون من إبادة جماعيَّة لشعبِك ولا يُحرِّك ساكنًا، إلا الشجْبَ والاستنكار!!! وماذا يَصنعُ الاستنكار مع سفاح مُجرِم لا يرى إلا لون الدم، ولا يعرف غير لغة القوة الظالمة الغاشمة؟!!!!
مَعذرِةً إليك يا سوريا؛ فقد ظن قومنا أن ما يدور فيكِ مظاهراتٌ ومناوشاتٌ بين شعبٍ وحكومته - كما صوره لنا إعلامُنا - ولم يفطنوا - إلا قليلاً - أن الذي يدور فيكِ إنما هو حرب بين كفر وإيمان ... حرب بين فئة قليلة مغتصبة للحكم وبين أغلبية كاسحة لا ترضى عن ذلك الحكم الجائر... وجهاد - بكل ما تعنيه الكلمة - بين الفئة المؤمنة الصابرة المُحتَسِبَة وعصابة كافرة لا تؤمن بالله ربًّا ولا بمحمد نبيًّا ورسولاً، نعم طائفة كفرت - باعتراف كل علماء الإسَلام ، حتى باعتراف علماء الشيعة – وارتضت أخلاطًا من دين المجوسية واليهودية وغير ذلك من المعتقدات والأفكار الضالة الفاسدة .
معذرة إليك يا سوريا ... فإن قادتنا قد خذلوك ... نعم؛ خذلوك فلم نر لواحد منهم موقفًا مُشرِّفًا حتى ولا في (جازعة) الدول العربية.
معذرة إليك يا سوريا .. ولست أدري ما تصنع المعذرة لك..
معذرة وقد بَخِلَ أغنياؤنا عن أن يمدوك بالمال... بخل أغنياؤنا ومُوسِرُونا عليك، ويا له من خزي ما بعده خزي، وعارٍ ليس وراءَه عارٌ.
معذرة وقد غفل دعاتنا وخطباؤنا وأئمتنا عنك - إلا قليلاً منهم - فلا نسمع لهم فيك حِسًّا...
تغافلوا عنك وتناسوا أن الدعاء سلاح من أقوى الأسلحة ...
تكاسلوا أن يَمدُّوا أيديهم لله أن ينصرك .. أن يهلك الباغي وعصابته ... تكاسلوا أن يقولوا: اللهم انصر إخواننا في سوريا .. تكاسلوا أن يرفعوا أيديهم في كل صلاة ليسألوا الله لك النصر والفرج .... حتى الدعاء أيها المسلمون بخلتم بِه، حتى الدعاء يا أئمتنا ودعاتنا غفلتم عنه !!!!
معذرة يا سوريا فليس لك إلا الله - جل وعلا – ناصرًا ومُعينًا ...
معذرة إليك يا سوريا وأيُّ معذرة ... معذرة متلفعة بالخجل والانكسار أرفعها بيد الذل والعجز ...
ثم تحية إجلال وإكبار يحمله طائر الفرحة والعزة والفخار إلى جيشك الحر الصامد الأبي الشجاع .... تحية إلى تلك الشامة الغراء في جبينك الطاهر الحييِّ.... إلى أولئك الأبطال المجاهدين البواسل ...
ثم سَلامٌ عليكِ يا سوريا وقلبي ينبض بالدعاء لك أن يفرج الله كربتك، وأن يُقيل عثرتك، وأن يهلك الفئة الباغية الظالمة التي دنَّستْ شرَفكِ، ونجَّستْ طُهرَكِ ....
سَلامٌ عليك .... يا سوريا
[right][b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سَلامٌ عليكِ يا سوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الخرقانية :: مواهب وافكار ابناء الخرقانية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: